ابرز أنشطة وزارة الأشغال والإسكان في 2017… إطلاق تجربة القالب المنزلق في البناء MOPWHشركة تيمز اللبنانية للمقاولات تسعى للتعاون مع الاشغال العامة والاسكان MOPWHاجتماع لنقابتي المهندسين والمقاولين في الاشغال العامة والاسكان MOPWHدورة تدريبية للكوادر الإدراية في وزارة الاشغال العامة والإسكان MOPWHوفد من شركة /ماز/ البيلاروس في ضيافة الأشغال العامة والإسكان MOPWHلقاء السيد الوزير مع صحيفة «تشرين»: باشرنا بإعادة الإعمار منذ لحظات الضرر الأولى وشركاتنا على أتم الجهوزية MOPWH اللبنانية يبحث آفاق التعاون مع الأشغال العامة والإسكان /GETI/وفد شركة MOPWHالأشغال العامة والإسكان توّقع مذكرة تفاهم مع شركة /ستروي اكسبيرت الروسية MOPWHارتفاع مؤشر الأداء لدى مؤسسة الإسكان MOPWHالقرارات الصادرة لحل بعض الجمعيات التعاونية السكنية MOPWHتعديل الفقرة ج - من المادة رقم 5 - لقرار رقم 8- لعام 2016 MOPWHإضافة تعديلات للنظام الداخلي للقرار رقم -106 - تاريخ 18-11-1988 MOPWH الصينية تبحث مع الأشغال العامة والإسكان آفاق التعاون في مجالات عمل الوزارة / SANY / شركة MOPWHسفير جمهورية لبنان ضيف الاشغال العامة والاسكان MOPWHشركة /القدرة الثمينة /تبحث عن فرص إسثمارية في الأشغال العامة والإسكان MOPWHإجتماع للجنة تطوير الأنظمة الخاصة بالمؤسسات والشركات الإنشائية العامة MOPWHإجتماع للمعنيين بقطاع السكن في وزارة الأشغال العامة والإسكان MOPWHيمكنكم زيارة الصفحة الرسمية لوزارة الأشغال العامة و الإسكان على الفيس بوك على الرابط https://www.facebook.com/mopwhgov MOPWH اسماء الناجحين في مسابقة الجهاز المركزي للرقابة المالية لعام 2018 MOPWHجلسة مجلس الوزراء الأسبوعية MOPWHحوار أجرته مجلة اقتصاد وفن مع وزير الأشغال العامة والإسكان السيد المهندس حسين عرنوس MOPWH
بحث
القائمة الرئيسية
البريد الالكتروني

بريدك الالكتروني

كلمة السر

التقويم
تصويت
القائمة البريدية

البريد الالكتروني

الوفد الحكومي يواصل زيارته لحلب...عرنوس: التعامل بحزم مع أي تقصير ...مخلوف: تفعيل استثمار أملاك مجلس المدينة
الوفد الحكومي يواصل زيارته لحلب...عرنوس: التعامل بحزم مع أي تقصير ...مخلوف: تفعيل استثمار أملاك مجلس المدينة
حلب
الاثنين 6-2-2017
 
لليوم الثاني على التوالي يواصل الفريق الحكومي زيارته لمدينة حلب للوقوف على واقع تنفيذ مشاريع إعادة الإعمار ومدى تنفيذ تلك المشاريع ضمن المدد الزمنية المحددة والاطلاع على الصعوبات التي تواجه تنفيذ تلك الأعمال ووضع الخطط والبرامج لتذليلها من أجل إعادة الألق لهذه المدينة والمساهمة ببدء دوران عجلة الإنتاج.
 
وأشار عرنوس إلى أنه تقع على عاتق مجلس مدينة حلب مهام كبيرة خلال الفترة المقبلة باعتباره الجهة المعنية والأساسية للنهوض بالواقع الخدمي للمدينة وإعادة تأهيل البنى التحتية وإعمار ما دمره الإرهاب.‏
 
وأضاف وزير الأشغال العامة والإسكان أنه لم يعد مقبولاً أو ممكناً التقاعس أو التقصير والمطلوب إنجاز المشاريع وتنفيذ العقود المبرمة وضمن الشروط والمعايير الموضوعة والمدد الزمنية المحددة، منوهاً إلى أن الفريق الحكومي المكلف بالإشراف على حلب سيواكب سير الأعمال ودقة تنفيذها بشكل يومي ودوري وسيجري تقييماً لواقع العمل المنفذ، كما سيتعامل بحزم وشدة مع أي تقصير أو تقاعس من أي جهة.‏
 
من جانبه أكد وزير الإدارة المحلية والبيئة المهندس حسين مخلوف حرص الحكومة على رفد حلب بما تحتاجه من آليات لتحسين الواقع الخدمي فيها، لافتاً إلى أنه في هذا الإطار وصل إلى المحافظة خمسة باصات للنقل الداخلي وثلاثة صهاريج للمياه وهي من ضمن الدفعات المتتالية التي ستصل إلى حلب خلال الفترة القادمة وسيتم زجها في العمل بشكل فوري.‏
 
وأشار مخلوف إلى ضرورة التعاون والتنسيق والتشاركية ووضع الدراسات الفنية الدقيقة للمخطط التنظيمي الجديد للمدينة و ضرورة الحفاظ على هوية المدينة الجمالية والثقافية والسياحية والأثرية وإلى تحديد الأولويات والمسؤوليات وتوظيف الطاقات و الإمكانات بما يسرع من عملية إنجاز المشاريع والعقود المبرمة ضمن المواصفات والمدد الزمنية المقررة.‏
 
ودعا وزير الإدارة المحلية والبيئة إلى الإسراع في تأهيل المباني والمنشآت الحكومية وبخاصة الخدمية والحفاظ على الممتلكات العامة والخاصة وإطلاق مبادرات خلاقة تساهم في تدعيم دور مجلس مدينة حلب وإعادة تفعيل الجانب الاستثماري للمواقع و المنشآت التابعة لمجلس المدينة وفق شروط جديدة تضمن حقوق مجلس المدينة وتنعكس إيجاباً على المواطن والمصلحة العامة، .‏
 
بدوره أكد وزير السياحة المهندس بشر يازجي على أهمية التركيز على إعادة تفعيل وتنشيط الوسط التجاري للمدينة لما له من انعكاسات هامة على صعيد إعادة النشاط والحيوية التجارية والاجتماعية والسياحية وإعادة إحياء عمل الورشات الحرفية و التجارية والعمل على تفعيل الجانب الاستثماري واستقطاب التجار والصناعيين، مؤكداً أن المرحلة الحالية هي مرحلة تحدٍ لنا جمعياً وهي مرحلة تتطلب إصدار القرارات الجريئة وبالتالي علينا الاستفادة القصوى مما هو متاح لتحقيق نهضة شاملة و متوازنة على كافة المستويات.‏
 
ونوّه الوزير يازجي إلى أن الحركة السياحية في حلب ستستعيد عافيتها ورونقها تدريجياً وفق خطط وبرامج وآليات عمل دقيقة و مدروسة وذلك بالتوازي مع الحفاظ على خصوصية مدينة حلب التاريخية والأثرية.‏
 
فيما أوضح وزير الصحة الدكتور نزار يازجي أن المساعي مستمرة لتحسين ورفع سوية الخدمات الصحية المقدمة للمواطنين من خلال جملة من الخطوات والإجراءات والمشاريع التي بوشر بتنفيذها في القطاع الصحي.‏
 
وبيّن محافظ حلب حسين دياب أن العمل مستمر في القطاعات الخدمية والاقتصادية لتنفيذ المشاريع المقررة والمتعلقة بإعادة البناء والإعمار ورغم كل ما تم إنجازه إلا أنه ما يزال أمام الجميع عمل كبير وضخم نظراً لحجم الدمار الذي لحق بحلب بفعل الإرهاب وهذا يستلزم المزيد من التنظيم في العمل وحسن استثمار الموارد الفنية والبشرية والمادية.‏
 
وأشار رئيس مجلس مدينة حلب المهندس محمد أيمن حلاق إلى أنه تم البدء بتنفيذ العقود المبرمة مع الشركات الإنشائية لإعادة تأهيل كل من ( مركز انطلاق البولمان والمذبح الفني وسوق الهال وساحة سعدالله الجابري ) وذلك كمرحلة أولى سيتبعها تنفيذ مشاريع جديدة وفق الأولويات الموضوعة ضمن خطة التدخل الإسعافي لمجلس المدينة لإعادة تأهيل الأحياء المتضررة جراء الإرهاب.‏
 
وكان أعضاء اللجنة الوزارية قد قاموا بجولة في المدينة للوقوف على تنفيذ مشاريع البناء وإعادة الإعمار شملت الجامع الأموي ومحيط قلعة حلب وخان الشونة وحي السبع بحرات وفندق الشيراتون وسوق الهال، بالإضافة لتفقد الشركة العامة للنقل الداخلي ومديرية المصالح العقارية والمركز الانتاجي للمجبول الزفتي والبيتوني.‏
 
وبيّن وزير الإدارة المحلية والبيئة أن هذه الجولة هي لتتبع تنفيذ العمل فمرحلة التخطيط والوعود انتهت واليوم هناك عمل تنفيذي بعد أن تم رصد الاعتمادات اللازمة وفق الأولويات التي تم وضعها وإقرارها ومنها سوق الهال الذي يؤمن خدمة كبيرة للمواطنين.‏