الدليل التعريفي للمشروعات الصغيرة والمتوسطة الصادر عن وزارة الاقتصاد والتجارة الخارجية MOPWHاجتماع لمجلس إدارة الشركة العامة للمشاريع المائية MOPWHنتائج القرعة العلنية على اكتتاب ضاحية الفيحاء بريف دمشق 1150 مسكن بتاريخ 21-9-2017 MOPWHبرج سكني بطريقة القالب المنزلق.. مشروع تجريبي وبحثي يتميز بسرعة الإنجاز MOPWHالأشغال العامة والإسكان تكرم لاعبيها MOPWHلقاء وزير الأشغال العامة والإسكان على قناة سما الفضائية MOPWH(الموئل) يبدي رغبته بتقديم الدعم لتطوير مشاريع التخطيط العمراني في سورية MOPWHمشفى شهبا في الخدمة مطلع 2018..مواطنون:انتظرنا سنوات ولا مانع أن ننتظر شهورا MOPWHاجتماع لمدراء التنمية الادارية في الوزارة والجهات المرتبطة بها MOPWHبحث مع شركة روسية توريد آليات العمل الإنشائي.. MOPWHعرنوس: لن نقبل إلا أن تكون القطاعات الإنشائية رابحة MOPWHورشة عمل تحضيرية لمديري التخطيط العمراني والإقليمي MOPWHاجتماع لأعضاءلجنةالقرار/785/ في وزارةالأشغال العامةوالإسكان MOPWHوزير الاشغال العامة والاسكان يلتقي اعضاء مجلس نقابة المهندسين وخزانة التقاعد MOPWHلجنة الموازنة والحسابات في مجلس الشعب تناقش الموازنة الاستثمارية لوزارة الثقافة والاتصالات والأشغال العامة MOPWHاعلان طلب عروض لمشروع اتمته واصدار وثيقة حق الاستفادة لعام 2017 -للمرة الثانية وبالسرعة الكلية MOPWHاجتماع لاعضاء لجنة القرار /785/ في وزارة الاشغال العامة والاسكان MOPWHمبنى القصر العدلي بالسويداء جاهز للتسليم مع نهاية 2018 MOPWHتكريم الجهات التابعة لوزارة الأشغال العامة والإسكان MOPWHالقالب المنزلق.. تقنية تناسب مرحلة إعادة الإعمار MOPWHوفد وزاري يتفقد مدينة الأسد الرياضية باللاذقية لتقييم اعادتها إلى الخدمة خلال الصيف القادم MOPWHوفد صيني في ضيافة وزارة الاشغال العامة والاسكان MOPWHتصريح معاون وزير الأشغال العامة والإسكان د.م. معلا الخضر حول البرنامج الوطني - سورية ما بعدالحرب MOPWHمديرية البحث العلمي: طلبات الدعم المالي للأبحاث العلمية MOPWHقطاع التعاون السكني على أهبة انطلاقة قوية.. جمعيات مشتركة لتشييد ضواحٍ تضم ألف شقة كحد أدنى.. وصيغة عمل جديدة لصندوق الإقراض التعاوني MOPWH
بحث
القائمة الرئيسية
البريد الالكتروني

بريدك الالكتروني

كلمة السر

التقويم
تصويت
القائمة البريدية

البريد الالكتروني

بمشاركة 164 شركة من 23 دولة عربية وأجنبية.. انطلاق فعاليات معرض إعادة إعمار سورية.. عرنوس: دليل على قوة سورية
بمشاركة 164 شركة من 23 دولة عربية وأجنبية.. انطلاق فعاليات معرض إعادة إعمار سورية.. عرنوس: دليل على قوة سورية
دمشق-2017-09-19
 
بمشاركة 164 شركة من 23 دولة عربية وأجنبية بدأت اليوم فعاليات معرض إعادة إعمار سورية بدورته الثالثة والذي تنظمه مؤسسة الباشق لتنظيم المعارض والمؤتمرات الدولية بالتعاون مع وزارة الأشغال العامة والإسكان في مدينة المعارض على طريق مطار دمشق الدولي.
 
وتشارك في المعرض الذي تستمر فعالياته حتى الـ 23 من أيلول الجاري مؤسسات متخصصة بالبناء ومعداته والبيئة والطاقة والصحة والتعليم والسياحة والزراعة والاتصالات وتقنيات وتكنولوجيا المياه والأمان والمعلوماتية وشركات التأمين والخدمات البنكية.
كما وضعت شركة سيرتيل للاتصالات مركزاً متنقلاً ضمن المعرض لتقديم كل خدمات الاتصالات للمشاركين أو الزوار العرب والأجانب بما يتعلق بإمكانية الحصول على خطوط اتصالات أو”واي فاي” أو خدمات الانترنت الأخرى.
 
أشار وزير الأشغال العامة والإسكان المهندس حسين عرنوس في تصريح للصحفيين إلى تزامن اقامة المعرض مع انتصارات الجيش العربي السوري ضد المجموعات الإرهابية منوهاً بدور أصدقاء وحلفاء سورية الذين دعموا انتصاراتها واليوم يشاركونها في معرض إعادة إعمارها.
وأوضح الوزير عرنوس أن الدورة الثالثة من المعرض متطورة عن الدورة الماضية من خلال زيادة عدد الشركات المشاركة والمتخصصة في مجال البناء والتشييد والطاقة والاتصالات والمياه.
وقال الوزير عرنوس “المعرض دليل على قوة سورية لأن هذه الشركات وخاصة الخارجية منها لن تأتي إلى سورية وتعرض منتجاتها لو لم تكن مقتنعة بأهمية السوق السورية وعودة النشاط الاقتصادي فيه”.
 
وزير الاقتصاد والتجارة الخارجية الدكتور محمد سامر الخليل أشار في تصريح لمراسلة سانا إلى أن الدورة المتميزة من معرض دمشق الدولي انعكست إيجاباً على المعارض اللاحقة وشجعت الكثير من الشركات على المشاركة في المعارض التي ستقام بدمشق ومنها معرض إعادة الإعمار لافتاً إلى أن زيادة مساحات العرض في معرض إعادة الإعمار عن الدورات الماضية تعكس ازدياد حركة النشاط الاقتصادي والبدء بمرحلة التعافي.
 
وبين الوزير الخليل أنه ستكون هناك معارض سورية على المستويين المحلي والخارجي في الفترات القادمة بدعم واهتمام حكومي بهدف تسويق المنتجات السورية وتعزيز التبادل التجاري بين سورية والدول الأخرى.
 
وتشارك إيران بـ 25 شركة من كبرى شركات بناء وتخديم البنى التحتية والمنشآت الاقتصادية حيث أوضح السفير الإيراني بدمشق جواد تركابادي في تصريح لـ سانا أن المشاركة الإيرانية هي الأكبر في المعرض وقال “المشاركات الدولية في معرض إعادة الإعمار هذا العام كبيرة وهو ما يخلق منافسة جيدة بين الشركات لتقديم الأفضل في هذا المجال” مؤكداً جهوزية الشركات الإيرانية دائماً لمد يد العون والمساعدة في عملية بناء وإعمار سورية.
 
وفي تصريح مماثل أوضح مدير مؤسسة الباشق للمعارض تامر ياغي أن ميزة المعرض هذا العام تتمثل بمشاركة الشركات الغربية من خلال “إداراتها الأساسية وليس عبر الوكلاء” مشيرا إلى أن هذه المشاركة دليل على “أن سورية بدأت بكسر الحصار عنها إعلاميا واقتصاديا وأن العديد من شركات القطاع الخاص في الدول الأوروبية بدأت تأخذ خطاً مغايراً لحكوماتها المعادية لسورية”.
 
ونوه ياغي بالمشاركة المميزة للعديد من الشركات من دول بريكس والاتحاد الأوروبي في المعرض ومنها البرازيل والصين والهند وإيران وبيلاروس ومقدونيا وإيطاليا وفرنسا وألمانيا وإسبانيا وفنزويلا واليونان وباكستان وإندونيسيا إلى جانب عدد من الدول العربية.. لبنان ومصر والأردن والعراق والإمارات وعمان.
 
وعبر عدد من المشاركين عن أهمية معرض إعادة الإعمار في إتاحة الفرصة لرجال الأعمال والصناعيين المحليين والعرب والأجانب للاطلاع على أحدث التقنيات في هذا المجال واستثمارها في سورية حيث أوضح ليونيد كورخ مدير شركة روسار بلاس الروسية لمراسلة سانا أن الشركة تم تأسيسها لتكون وكيلة لمجموعات شركات روسية في السوق السورية ولدراسة السوق وتوضيح احتياجاته في مجال البناء والصحة وستقوم الشركة بدعوة وتشجيع الشركات الروسية التي لم تأت بعد إلى سورية من خلال تقديم الدراسات والإجراءات اللازمة لهم.
 
الصناعي علاء ياسين من شركة ياسين للسيراميك اللبنانية لفت إلى أنها مشاركته الأولى في معرض إعمار سورية بهدف رؤية إقبال الناس وحاجة السوق السورية موضحا أن شركته تستورد سيراميكا “مصريا وصينيا وإسبانيا وإيطاليا” وتنافس الإنتاج المحلي بالجودة والكلفة وبما يتناسب مع القدرة الشرائية للمواطن بالليرة السورية.
 
بدوره لفت الدكتور زهير الخطيب مدير عام شركة “لفانترو” اللبنانية إلى أن شركته تقوم بالتشبيك مع شركات صربية متخصصة بالهندسة المعمارية لإعادة الإعمار والبنى التحتية مبيناً أن التركيز حالياً في السوق السورية يتم على تجهيز بيوت مسبقة الصنع من صربيا ليتم إحضارها إلى سورية عند الطلب للمناطق التي تم تحريرها وعودة المهجرين إليها ريثما تتم إعادة البناء والإعمار مؤكداً أن سورية الآن ساحة واعدة للاستثمار والبناء.
 
وكانت مؤسسة الباشق للمعارض نظمت الدورة الأولى من معرض إعادة إعمار سورية في الـ 16 من أيلول عام 2015 بمشاركة 65 شركة محلية وعربية وأقامت الدورة الثانية من المعرض في 7 أيلول عام 2016 بمشاركة 122 شركة يمثلون 11 دولة عربية وأجنبية.